الدار العقارية ش.م.ع السنة المالية/الربع الرابع 2020 النتائج المالية

#أخبار عامة

فبراير 14 2021

أعلنت الدار العقارية عن ارتفاع إيراداتها 17% لتبلغ 8.4 مليار درهم وارتفاع إجمالي الأرباح 8% إلى 3 مليار درهم، وذلك نتيجة الأداء القياسي لإدارة المشاريع التطويرية في 2020

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: 14 فبراير 2021

  • حققت الدار للتطوير إيرادات وإجمالي ربح قياسيين، وأظهرت محفظة الدار للاستثمار استقراراً لافتاً بالرغم من التحديات التي فرضتها جائحة "كوفيد-19".
  • تخطط الدار لإدارة وتنفيذ مشاريع بقيمة 50 مليار درهم على مدار 3-5 سنوات، ومنها مشاريع بقيمة 40 مليار درهم ضمن إطار الاتفاقية الأخيرة الموقعة مع حكومة أبوظبي.
  • تبنت الشركة نموذجاً تشغيلياً جديداً يمكنها من المضي قدماً في مسار النمو وتحقيق أهداف الاستدامة.
  • نهج متسق وشفاف لتوزيعات الأرباح النقدية، ويصل إجمالي التوزيعات المقترحة لعام 2020 إلى 1.14 مليار درهم بواقع 14.5 فلس لكل سهم.
  • صافي ربح قوي بلغ 1.93 مليار درهم في عام 2020 مع تسجيل ارتفاع بنسبة 28% في صافي أرباح الربع الرابع لتصل إلى 729 مليون درهم.
  •  تعافي الاقتصاد الإماراتي بالاستناد إلى برنامج اختبارات "كوفيد-19" الفعّال، وحلول الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر تطعيماً لسكانها بمعدل 50 جرعة لكل 100 شخص. وبتوزيع أكثر من 5 ملايين جرعة من منذ انطلاق حملة التطعيم الوطنية، تمضي الدولة قدماً لتطعيم نصف سكانها المؤهلين بحلول نهاية مارس. وفي الدار العقارية، اختار التطعيم 85% من إجمالي عدد موظفي الشركة خلال أقل من شهر.
محمد خليفة المبارك
رئيس مجلس إدارة شركة الدار العقارية
    نجحت أبوظبي في التعامل مع تحديات الجائحة العالمية بسرعة وفعالية، وتمضي اليوم قدماً في طريقها نحو تحقيق التعافي الاقتصادي. وجاء هذا النهج السريع والرائد عالمياً لرفع معايير الصحة والسلامة في الإمارة مدعوماً بقدراتها المالية القوية والدعم الحكومي الاستباقي لمجتمعاتنا. كل هذه العوامل مجتمعة ساهمت في تدعيم الأسس الاقتصادية طويلة الأجل للإمارة والحفاظ على ثقة المستثمرين بقطاعها العقاري. وخلال هذه الفترة، عززت الدار مكانتها كشريك موثوق ونموذج يحتذى به للتعاون بين القطاعين العام والخاص في مجال الاستثمارات الاستراتيجية لقطاعي العقارات والبنية التحتية. وأنا فخور جداً بالميزانية العمومية القوية للشركة واتباعها أفضل ممارسات الحوكمة، فهذا يضمن لها الاضطلاع بدور مهم في دفع عجلة نمو أبوظبي خلال السنوات القادمة.
Talal Al Dhiyebi
طلال الذيابي
الرئيس التنفيذي لمجموعة الدار العقارية
    يعكس الأداء القوي للدار خلال عام 2020 بداية مرحلة جديدة من النمو، حيث اعتمدنا نموذجاً تشغيلياً جديداً من شأنه أن يمكننا من المضي قدماً نحو ترسيخ أسس مستقبل أكثر استدامة على مستوى أعمال المجموعة. ويشمل ذلك برنامجاً رئيساً لتسريع إعادة تدوير رأس المال والاستثمار في توسعة أعمالنا. وتعتبر الدار الشريك الموثوق به في مسيرة نمو وازدهار قطاع العقارات في أبوظبي، وتنجز أعمالها بما يتماشى مع خطط الإمارة للاستثمار والتنويع الاقتصادي. ونثمّن عالياً النهج الحكيم والفعال للحكومة في التعامل مع تحديات "كوفيد-19"، وسعيها الحثيث لتسريع وتيرة التعافي الاقتصادي وتحقيق النمو في المستقبل.

أبرز النتائج المالية للمجموعة

مجموعة الدار 
الدار للاستثمار (مليون درهم) الربع الرابع 2020 الربع الرابع 2019 نسبة التغيير السنة المالية 2020  السنة المالية 2019 نسبة التغيير
الإيرادات 2,534 2,122 19%+ 8,392 7,148  17%+
الربح الإجمالي 873 716 22%+ 2,983 2,770 8%+
 صافي الربح الإجمالي 729 569 28%+ 1,932 1,925  0.4%+
 الأرباح المقترح توزيعها لعام 2020   14.5 فلس لكل سهم (إجمالي الأرباح المقترح توزيعها 1.14 مليار درهم)
    • تسجيل أداء مالي وتشغيلي قوي في عام 2020 مدفوعاً بإيرادات سنوية قياسية لإدارة المشاريع التطويرية، وزيادة الدخل الناجم عن عقود إدارة البنية التحتية الحكومية.
    • ارتفعت إيرادات الشركة في عام 2020 بنسبة 17% إلى 8.39 مليار درهم، وارتفع الربح الإجمالي بنسبة 8% إلى 2.98 مليار درهم. واستقر صافي الأرباح عند 1.93 مليار درهم.
    • نمو صافي الأرباح للربع الرابع 2020 بنسبة 28% إلى 729 مليون درهم بالمقارنة مع 569 مليون درهم في عام 2019.
    • اقتراح توزيع أرباح لعام 2020 بواقع 0.145 درهم للسهم تماشياً مع التزام الشركة بتوفير عوائد مستدامة للمساهمين. وتتوافق مدفوعات الأرباح لعامي 2020 و2021 على الرغم من التحديات الاقتصادية التي فرضتها جائحة "كوفيد-19".
    • بلغت إيرادات الدار للتطوير 4.96 مليار درهم (+ 60% على أساس سنوي)، ووصل ربحها الإجمالي إلى 1.40 مليار درهم (+ 31% على أساس سنوي) نتيجة تسجيل مبيعات قوية للمشاريع التطويرية ونمو أعمال إدارة المشاريع. ويعكس الإطلاق الناجح لمشروع "نويا" في الربع الرابع قوة نموذج أعمال الدار وفهمها العميق للسوق المحلية.
    •  بلغ إجمالي ربح الدار للاستثمار 1.6 مليار درهم (-7% على أساس سنوي)، وأبدت الشركة أداءً مرناً مدعوماً بمعدلات الإشغال الثابتة عبر محفظتها المتنوعة من العقارات الاستثمارية وزيادة مساهمة الأعمال الثانوية. وأثمرت استراتيجية إعادة تدوير رأس المال عن تحقيق مكاسب جيدة من عمليتي تخارج في ديسمبر: حيث تم بيع اثنين من أصول
    • تبريد المناطق، بالإضافة إلى بيع مجمع نادي أبوظبي للجولف متضمناً فندق ويستن وملعب أبوظبي للجولف.
    • اختارت حكومة أبوظبي شركة الدار لتكون شريك التنفيذ الاستراتيجي الحصري لمشاريع رأسمالية رئيسة تصل قيمتها إلى 40 مليار درهم، ويشمل ذلك مشاريع إسكان المواطنين والبنية التحتية المجتمعية المرتبطة بها. ويكشف هذا التفويض - الذي يدخل حيز التنفيذ في الربع الأول 2021 - عمق التوافق بين القطاعين العام والخاص في أبوظبي، ويرسخ مكانة الدار بصفتها شركة التطوير وإدارة الأصول الأبرز في الإمارة.
    • سيولة نقدية قوية للشركة بفضل التحصيلات النقدية من مبيعات المشاريع التطويرية بقيمة 4.0 مليار درهم في عام 2020، وتسجيل تدفقات نقدية حرة بقيمة 3.3 مليار درهم، بالإضافة إلى تسهيلات ائتمانية غير مسحوبة بقيمة 4.0 مليار درهم في نهاية العام.
    • تبني نموذج تشغيلي جديد للمضي قدماً في المرحلة التالية من النمو بما يتماشى مع استراتيجية الدار وخطط أبوظبي للاستثمار والتنويع الاقتصادي.

أداء وحدات الأعمال

الدار للتطوير
الدار للاستثمار (مليون درهم) الربع الرابع 2020 الربع الرابع 2019 نسبة التغيير السنة المالية 2020 السنة المالية 2019 نسبة التغيير 
المبيعات 1,594 966 +%65 3,634 3,952  (%8)

الإيرادات

1,598 1,044 +%53 4,962 3,097  +%60

الربح الإجمالي

400 271 +%48 1,404 1,070  +%31

تتولى الدار للتطوير مسؤولية تطوير أراضٍ تبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 70 مليون متر مربع، وتضم محفظتها ثلاث قطاعات أعمال: "الدار للمشاريع"، المسؤولة عن وحدة إدارة المشاريع التطويرية في شركة الدار بما في ذلك مجموعة مشاريع حكومية للإسكان والبنية التحتية تصل قيمتها إلى 45 مليار درهم؛ و"الدار للريادة"، التي تتولى تحقيق فرص الأعمال الجديدة وتطوير مجالات الابتكار؛ و"الدار مصر"، المنصّة التي تركز على تطوير مجتمعات متكاملة متعددة الاستخدامات في مصر.

  • ارتفعت إيرادات الدار للتطوير للسنة المالية 2020 بنسبة 60% لتصل إلى مستوى قياسي بلغ 4.96 مليار درهم. وارتفعت إيرادات الربع الرابع بنسبة 53% على أساس سنوي لتصل إلى 1.6 مليار درهم مدفوعة بعمليات التسليم، ومبيعات المخزون، والدخل المتكرر عالي الهامش لأعمال إدارة المشاريع التطويرية التابعة لأطراف خارجية. وبلغ إجمالي ربح الدار للتطوير 1.4 مليار درهم في عام 2020 بارتفاع نسبته 31%.
  • بلغت مبيعات المشاريع التطويرية في الربع الرابع 1.59 مليار درهم بارتفاع نسبته 65% على أساس سنوي، وجاءت هذه المبيعات القياسية مدفوعةً بالطلب القوي على مشاريع التطوير الراقية في الوجهات الرئيسية على جزيرتي السعديات وياس.
  • حققت الدار للتطوير مستوى مستقراً في إجمالي مبيعات المشاريع التطويرية على أساس سنوي ليصل في عام 2020 إلى 3.63 مليار درهم، الأمر الذي يعكس استمرار ثقة المستثمرين في الركائز الأساسية للقطاع العقاري في أبوظبي. وشهدت الدار طلباً قوياً على وحداتها السكنية عالية الجودة في مشاريع "ووترز أج" وممشى السعديات وجزيرة ناريل. ومع إطلاقها العديد من الحلول الرقمية والجولات الافتراضية، استمرت مبيعات الشركة خلال عام 2020 بالرغم من القيود المفروضة على التنقل بسبب تفشي جائحة "كوفيد-19".
  • تقدم كبير في التحصيلات النقدية للمشاريع التي تم تسليمها والمدفوعات المرحلية خلال العام بقيمة 4.0 مليار درهم.
  • الإطلاق الناجح لمشروع نويا السكني في جزيرة ياس، والذي حقق مبيعات بقيمة مليار درهم مع حجز الوحدات بالتوازي مع تقدم المشروع. ويُظهر إطلاق هذا المجمع السكني – المكون من 510 وحدات تتنوع بين الفيلات ومنازل تاون هاوس - فهم الدار العميق لديناميات السوق المحلية وطبيعة العملاء بما في ذلك توجهات الشراء والطلب على المنتجات.
  • من المتوقع تحقيق نمو كبير في أعمال إدارة المشاريع التطويرية التابعة لأطراف خارجية من خلال الاتفاقية التي تم توقيعها مع حكومة أبوظبي في الربع الرابع 2020 لإدارة مشاريع حكومية رأسمالية بقيمة 40 مليار درهم، علماً أن انتقال إدارة هذه المشاريع إلى الدار سيبدأ في الربع الأول 2021. ويشمل ذلك برنامج النفقات الرأسمالية الحالية للشركة بقيمة 5 مليارات درهم، وعقود البنية التحتية الحكومية الحالية بقيمة 5 مليارات درهم أيضاً؛ وستدير الدار بذلك ما مجموعه 50 مليار درهم من مشاريع العقارات والبنية التحتية التي سيتم تسليمها على مدار السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة، الأمر الذي يحقق زخماً كبيراً لاقتصاد أبوظبي.
  • تقيّم الدار حالياً فرص دخول السوق المصرية من خلال "الدار مصر"، وهي منصة تم إنشاؤها مؤخراً للتركيز على تطوير مجتمعات متعددة الاستخدامات في مصر باعتبارها سوقاً رئيسية للتوسع الدولي.

أداء وحدات الأعمال

الدار للاستثمار
الدار للاستثمار (مليون درهم) الربع الرابع 2020 الربع الرابع 2019 نسبة التغيير السنة المالية 2020 السنة المالية 2019 نسبة التغيير 
الإيرادات 936 1,078 (%13) 3,431 4,051  (%15)

إجمالي صافي الإيرادات التشغيلية

473 445 %6 1,579 1,701  (%7)

 معدل الإشغال (متاجر البيع بالتجزئة والمكاتب والمساحات التجارية)

      %88  %90  

تضمّ الدار للاستثمار وحدة إدارة الأصول التابعة لمجموعة الدار، وتشمل أعمالها محفظة الشركة المتنوعة التي تضمّ 16 مليار درهم من الأصول العقارية الرئيسية، بالإضافة إلى إدارة المنصات الثلاثة الأساسية: "الدار للتعليم"، المجموعة الأكاديمية الرائدة في أبوظبي؛ و"الدار للعقارات"، التي تتولى توحيد منصة الخدمات العقارية للدار؛ و"الدار للضيافة والترفيه"، محفظة الأصول الفندقية والترفيهية التابعة للدار المتواجدة بشكل أساسي في جزيرتي ياس والسعديات.

  • أبدت الدار للاستثمار مرونة ملحوظة وسط الظروف الصعبة على مستوى الاقتصاد الكلي وفترات الإغلاق العام، وارتكزت في ذلك على نقاط قوتها الرئيسية المتمثلة في: الحوكمة القوية، والإدارة الفعالة للأصول على يد فريق متمرس، بالإضافة إلى محفظة أصولها المتنوعة. وبلغ إجمالي صافي الإيرادات التشغيلية للمنصة 1.58 مليار درهم في السنة المالية 2020 بانخفاض نسبته 7% فقط على أساس سنوي.
  • انخفضت إيرادات السنة المالية 2020 بنسبة 15% لتصل إلى 3.43 مليار درهم، ويعزى ذلك جزئياً إلى انخفاض الدخل من قطاعي البيع بالتجزئة والضيافة. ووصلت إيرادات الربع الرابع 2020 إلى 936 مليون درهم نتيجة حدوث زيادة كبيرة في إشغال الفنادق وتحسن الإقبال على أصول البيع بالتجزئة.
  • استقر صافي الإيرادات التشغيلية للعقارات الاستثمارية (أصول البيع بالتجزئة والمساحات التجارية والسكنية) في السنة المالية 2020 عند 1.31 مليار درهم، بانخفاض 5% فقط عن العام السابق. وأظهرت محفظة العقارات الاستثمارية درجة عالية من الاستقرار على الرغم من ظروف البيئة التشغيلية الصعبة التي فرضتها جائحة "كوفيد-19"، حيث بلغ معدل الإشغال عبر أصول البيع بالتجزئة والمساحات التجارية والسكنية 88% في نهاية عام 2020.
  • حققت شركة إدارة العقارات "بروفيس"، التي ستنضوي تحت "الدار للعقارات" في ضوء النموذج التشغيلي الجديد، وشركة إدارة المرافق "خدمة" أرباحاً إجمالية مجمعة قدرها 50 مليون درهم في السنة المالية 2020، بارتفاع نسبته 22% عن العام السابق.
  • حققت "الدار للتعليم" زيادة بنسبة 25% في أرباحها الإجمالية للسنة المالية 2020 لتصل إلى 122 مليون درهم. وحافظت الشركة على مكانتها الراسخة كمزود رائد للتعليم الخاص في أبوظبي، حيث ازداد عدد الطلاب المسجلين ليصل إلى 25,000 طالب وطالبة تقريباً للسنة الدراسية 2020-2021، مقارنة مع 16,000 في السنة الماضية .
  • رغم تأثرها إلى حد كبير بقيود السفر العالمية، سجلت "الدار للضيافة والترفيه" أرباحاً إجمالية بلغت 36 مليون درهم في عام 2020 بالمقارنة مع 126 مليون درهم في عام 2019. وانتعش دخل الشركة في الربع الرابع بعد شراكة الفنادق المملوكة للدار مع دائرة الثقافة والسياحة لاستضافة العديد من "مناطق الفعاليات الآمنة" في جزيرة ياس بما في ذلك بطولة القتال النهائي (UFC) وسباق الفورمولا 1. وكان لقدرة أبوظبي على توفير مثل هذه المناطق لاستضافة الفعاليات الرياضية الكبرى دور كبير في ترسيخ مكانتها كواحدة من المراكز الرائدة للسياحة الثقافية والترفيهية في المنطقة.

 

محاور التركيز المؤسسي

الاستدامة: اعتماد منهج الاستدامة البيئية والاجتماعية والحوكمة في أعمال الشركة

  • تتماشى استراتيجية وإطار عمل الدار فيما يخص القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة مع أطر الاستدامة الوطنية والدولية، بما في ذلك "رؤية الإمارات 2021"، وبرنامج "غداً 21"، والخطة الوطنية للتغير المناخي، و"الأجندة الخضراء لدولة الإمارات"، وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.
  •  تشتمل الالتزامات الرئيسة للاستدامة لعام 2021 على تبني نظام إدارة بيانات الاستدامة (SDMS) لتعزيز عملية إعداد تقارير الاستدامة لشركة الدار. علاوةً على ذلك، تولي الشركة أهمية كبيرة لتطوير خطة إدارة النفايات، وتطبيق المرحلة الثانية لخطة كفاءة الطاقة، ولأعمال إدارة الأصول.

كوفيد-19: استجابة استباقية لدعم أصحاب المصلحة

  • تواصل الدار تطبيق مجموعة من تدابير السلامة الاحترازية عبر جميع أصولها ومجتمعاتها، ويشمل ذلك توفير خدمات التعقيم المخصصة لضمان تسليم العقارات بطريقة آمنة.
  • أطلقت الشركة في مارس 2020 برامجاً وصلت قيمتها إلى 190 مليون درهم لدعم المستأجرين ومشتري المنازل والمجتمع عموماً.
  • أطلقت الدار سلسلة من المبادرات لدعم شركاء البيع بالتجزئة تجاوزت قيمتها 90 مليون درهم، مع التركيز بشكل خاص على الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والشركات الناشئة.
  • خصصت الدار 60 مليون درهم إمارتي لدعم مشتري ومستأجري الوحدات السكنية عبر توفير منتجات تمويلية منافسة في السوق، وعروض التأجير المنتهي بالتملك، وخطط دفع الإيجارات الشهرية. كما أطلقت خياراً أكثر مرونة لسداد إيجارات الوحدات السكنية باستخدام البطاقات الائتمانية. وبلغ عدد مشتري العقارات السكنية الذين استفادوا من عرض الرهن العقاري المدعوم أكثر من 330 مشترٍ، مما أثمر عن بيع وحدات سكنية بقيمة تجاوزت 1 مليار درهم.
  • خصصت الدار للتعليم 50 مليون درهم، ويشمل ذلك خفض الرسوم المدرسية بنسبة 20% لما يقارب 7,500 طالب في المدارس التابعة لها، واستثمرت حوالي 10 ملايين درهم في مجال التكنولوجيا، بما في ذلك توفير أجهزة الكومبيوتر المحمول للطلاب وتطوير منصة للتعليم عن بعد؛ كما أنشأت "أكاديميات الدار" صندوقاً للإعانة بقيمة 6 ملايين درهم لدعم أولياء الأمور.
  • خصصت الشركة مبلغ 20 مليون درهم لمبادرات أخرى مختلفة، بما في ذلك الجهود المبذولة في مجال الصحة الوطنية، والإعفاء من جميع الرسوم الإدارية المرتبطة بالتعامل مع الدار.