الدار تطلق الدورة الثانية من برنامجها الخاص لريادة الأعمال "منصّة"

#أخبار عامة

أبريل 04 2021

تحميل
الدار تطلق الدورة الثانية من برنامجها الخاص لريادة الأعمال "منصّة"

الدورة الثانية من برنامج "منصّة" ستشجع على المزيد من الابتكار في قطاع التجزئة في أبوظبي

سيحصل الفائزون في البرنامج على محفّزات مالية تصل قيمتها إلى مليون درهم إماراتي

الدورة الثانية من برنامج "منصة" ستفتح أبوابها لشركات التجزئة العاملة في جميع دول الخليج، كما ستطلق الدار مبادرة جديدة تركز حصراً على فئة الشباب عبر أكاديميات الدار

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛4 أبريل 2021: أعلنت الدار العقارية ("الدار") عن إطلاق الدورة الثانية من برنامج حاضنة الأعمال الخاصّ بها "منصّة"، الذي يُقام لمدة ستة أشهر بهدف تشجيع ودعم روّاد الأعمال وأصحاب المشاريع، وتنمية وتطوير المواهب الأكثر ابتكاراً، وتوفير بيئة محفّزة لتطوير مفاهيم جديدة ومبتكرة في قطاع التجزئة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

 

ويتم تنظيم الدورة الثانية من برنامج "منصة" بالتعاون مع "ستارت إيه دي" (startAD)، منصة الابتكار وريادة الأعمال العالمية في جامعة نيويورك أبوظبي، والتي تحظى بدعم من شركة "تمكين"، لمواصلة الزخم الكبير الذي شهدته الدورة الأولى من البرنامج. وكانت الدورة الأولى من البرنامج قد اقتصرت على الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في دولة الإمارات في مجالات التجزئة والمقاهي والمطاعم. أمّا الدورة الثانية فستفتح أبوابها لمجموعة واسعة من مشاريع التجزئة عبر كافة دول مجلس التعاون الخليجي وستشمل الشركات الناشئة والمشاريع القائمة على التكنولوجيا والتي تساهم في دعم الاستدامة. وسيحصل الفائزون في الدورة الثانية من برنامج "منصّة" على محفّزات مالية بقيمة إجمالية تصل إلى مليون درهم إماراتي ومساحة لمشاريعهم في إحدى وجهات التسوّق التابعة لشركة الدار. كما ستستفيد مشاريع التجزئة المختصة في حلول التكنولوجيا من فرصة مميزة لاختبار وتطبيق حلولها بالشراكة مع الدار العقارية. وترحّب الدورة الثانية من برنامج "منصّة" بطلبات المشاركة ضمن فئتين رئيستين هما الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في قطاع التجزئة كالمقاهي والمطاعم والخدمات والحلول المستدامة، وشركات التجزئة القائمة على التكنولوجيا كمنصات التجارة الإلكترونية والتطبيقات الذكية التي تركز على الاستدامة. ويتم حالياً استقبال الطلبات حتى 22 مايو.

وفي السياق نفسه، تعتزم الدار إطلاق برنامج "منصّة للشباب" في مبادرة جديدة للتركيز على فئة الشباب عبر أكاديميات الدار. ويُعنى البرنامج بتطوير الجيل القادم من روّاد الأعمال في المنطقة من خلال برنامج تدريبي تم تصميمه خصيصاً لهذه الغاية، يركز على إيجاد حلول للمشاكل المعقدة التي قد تواجههم وتحويل مفاهيمهم وأفكارهم المبتكرة إلى استراتيجيات تجارية قابلة للتنفيذ. علاوة على ذلك، سينضم إلى هذا الإصدار من برنامج "منصة" كل من وزارة الثقافة والشباب وصندوق خليفة ودائرة تنمية المجتمع ومسرّعة الأعمال "برينك" كشركاء أساسيين لتقديم الدعم للشركات الناشئة وتوفير إمكانات التواصل وفرص مميزة لتطوير الأعمال.

 

وتعليقاً على النسخة الثانية من هذه المسابقة، قالت الشيخة علياء خالد القاسمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الصناعات الثقافية والإبداعية المكلف في وزارة الثقافة والشباب: "ندعم الدورة الثانية من مسابقة ’منصّة‘، في ظل الأهمية التي تحظى بها الشركات الصغيرة والمتوسطة في الصناعات الثقافية والإبداعية. ومن خلال شراكتنا مع البرنامج، نهدف إلى تشجيع ريادة الأعمال في الاقتصاد الإبداعي وتوفير فرص جديدة للمبدعين والمبتكرين. وإن أن أحد الأهداف الرئيسية للوزارة هو المساعدة في زيادة مساهمة الصناعات الثقافية والإبداعية في الناتج المحلي الإجمالي للدولة، حيث أصبح الاقتصاد الإبداعي محركًا رئيسيًا للنمو الاقتصادي في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك منطقتنا". وقال سعود خوري، الرئيس التنفيذي لأصول التجزئة في الدار للاستثمار: "أظهر نجاح النسخة الأولى من مسابقة ’منصّة‘، التي تم خلالها اختيار ثلاثة فائزين لتأسيس أعمالهم في ممشى السعديات، أن دولة الإمارات والمنطقة عموماً تزخر بالمواهب والكفاءات وروّاد الأعمال المتميزين. ونحن على قناعة راسخة بأن الابتكار يُعد ركيزة أساسية في رسم ملامح مستقبل قطاع التجزئة المحلي. وتلتزم شركة الدار بالمشاركة في دفع عجلة نمو القطاع عبر الاستثمار في المشاريع المبتكرة التي تؤسس لمفاهيم جديدة ضمن رحلة المستهلك. وتكتسب مسابقة ’منصّة‘ أهمية خاصة حيث تعزز روح ريادة الأعمال المتجّذرة في أبوظبي، مما يعزز مكانة الإمارة للاستفادة من فرص النمو بهذا الصدد. وبينما تشهد المسابقة مزيداً من التطورات، نعمل جاهدين على إرساء أسس بيئة متنامية تعلو فيها قيم الابتكار والإبداع وتدعم روّاد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة في جميع أنحاء الإمارات".

وستدعم الدار العقارية ومؤسسة "ستارت ايه دي" المشاركين من خلال برنامج حضانة أعمال عبر تزويدهم بالأدوات اللازمة لإطلاق وتطوير وتوسيع مشروعه. وفي إطار البرنامج، ستحظى الشركات المُختارة بالتدريب والتوجيه من نخبة من الخبراء المحليين والعالميين في مجالات ريادة الأعمال وتجارة التجزئة والتكنولوجيا.

وفي هذه المناسبة، قال راميش جاغاناثان، نائب عميد جامعة نيويورك أبوظبي لشؤون ريادة الأعمال والابتكار والعضو المنتدب لمنصة "ستارت أيه دي": "رغم التحديات الكثيرة التي شهدها قطاع التجزئة على مدار الأشهر الاثني عشر الماضية، ظهرت العديد من الفرص الجديدة والواعدة. ففي غضون عامين فقط أي بحلول عام 2023، من المتوقع أن تنمو تجارة التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 308 مليارات دولار أمريكي. وسيأخذ برنامج منصة على عاتقه تنمية مجتمع مزدهر من رواد الأعمال والمبتكرين ليرسموا مشهد قطاع التجزئة العالمي ويلبوا احتياجات العملاء سريعة التغيّر. وتعد دولة الإمارات اليوم خامس أكبر وجهة لتجارة التجزئة في العالم. وقد شكّل الزخم المذهل الذي حققته الدورة الأولى من برنامج منصة دليلاً دامغاً على مستوى الابتكار والشغف لدى رواد الأعمال في المنطقة. كما حقّق البرنامج نسباً مميزة للتوازن بين الجنسين فكانت 83% من الشركات المتأهلة للتصفيات النهائية تملكها رائدات أعمال و67% من المشاريع الفائزة أسستها نساء إماراتيات".

وأضاف: "يشكل البرنامج فرصة فريدة لروّاد الأعمال وأصحاب مشاريع التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ يوفر المكان المناسب والوقت المناسب. وتدعوكم الدار وستارت إيه دي للاستفادة من برنامج منصة لمواصلة مسار التعافي والنمو في السوق بعد التأثيرات التي تركتها الجائحة، واجتياز التحديات التي تعيق النمو والتوسع في مشاريعكم عبر توفير الموارد المناسبة والدعم من الشركاء".

وكانت الدورة الأولى من برنامج "منصة" قد سجّلت 150 مشاركة وفازت ثلاثة مشاريع مبتكرة بمحفزات مالية تصل قيمتها إلى مليون درهم إماراتي دون الحصول على حصص مقابلة في تلك المشاريع، إلى جانب إيجار مجاني لمدة عام في مشروع ممشى السعديات التابع لشركة الدار. وتُعد كوفي آركيتكتشر مقهى متخصص في أبوظبي أسسته أول إماراتية حائزة على شهادة خبير معتمد في تجربة وتقييم القهوة (Q Grader)، والذي يتميز بتصميمه القائم على البساطة وأجوائه التي تعكس فن تحضير القهوة. أما مشروع ألكالايم، فيقدم مفهوم مميز يوفر للعملاء أطعمة ومشروبات صحية ومغذية ضمن مساحة تجزئة ذات تصميم فريد وصديق للبيئة وأجواء تبعث على الراحة. في حين يتخصص المخبز ويك ان بيك، الذي أسسته طاهية إماراتية، في تحضير الخبز وكعك الكاسترد المصنوعة يدوياً بالكامل، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من السلع المخبوزة الطازجة. وتُعد مسابقة "منصة" إحدى مبادرات "مجلس الشباب" التابع لشركة الدار، كجزء من "برنامج ابتكار" الذي يهدف إلى تحفيز الموظفين على الاضطلاع بدور نشط في دعم مسيرة وتوجهات نمو الشركة مستقبلاً. وكانت شركة الدار قد أنشأت "مجلس الشباب" في العام 2018 بهدف تمكين الشباب وتطوير مهاراتهم القيادية وتعزيز التواصل ومشاركة الخبرات مع المجالس الشبابية الأخرى في الدولة.

ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول مسابقة "منصة" عبر زيارة الموقع الإلكتروني: http://manassah.info/