الدار العقارية تؤكد التزامها بتسليم المشاريع التطويرية في مواعيدها

#أخبار عامة

ديسمبر 09 2015

الدار العقارية تؤكد التزامها بتسليم المشاريع التطويرية في مواعيدها

أبوظبي، ..9 ديسمبر 2015:  ومن المتوقع استكمال مجمع "هديل" السكني في شاطئ الراحة، الذي يعد نقلة نوعية في مفهوم المجمعات السكنية الساحلية ويوفر شقق فخمة وفلل مطلة على الساحل، خلال عام 2017. وأطلق المشروع وطرح للبيع في عام 2014، وقد اكتملت العمليات الإنشائية التي تشمل وضع أعمدة الأساس، ومن المتوقع استكمال أعمال الطابق الأرضي بحلول ديسمبر 2015.  
كذلك، يتوقع اكتمال أعمال مجمع "أنسام"، أول مجمع تطويري سكني في جزيرة ياس، خلال عام 2017، حيث لقي المجمع الذي طرح في عام 2014 إقبالا كبيرا على الوحدات السكنية المتواجدة في أحد أهم الوجهات في العاصمة وشارفت مرحلة البنية الأساسية لمشروع "أنسام" على الانتهاء حيث تم استكمال مرحلة كبيرة من الطابقين الأرضي والأول، أما المباني الأربعة، فقد وصلت عملية إنجاز أعمدتها الأساسية والطوابق السفلية إلى مراحلها النهائية.  
وحظي مجمع "ميرا"، أول مشروع لشركة الدار العقارية يوفر وحدات سكنية عائلية تلائم ذوي الدخل المتوسط، والمتواجد في شمس أبوظبي بجزيرة الريم بإقبال كبير أيضاً، حيث بدأت عملية وضع أعمدة الأساس للمجمع، ومن المتوقع استكمال مشروع "ميرا" خلال عام 2018. ولتحقيق هذا الهدف، تم الانتهاء من مرحلة التصميم، ويتم حاليا إنجاز الوثائق والمستندات لترسية عقود الإنشاءات، ومن المتوقع تعيين المقاول في مارس 2016.

 

ويتوقع أن يستكمل مجمع "المريف"، المكون من 281 وحدة سكنية المطروحة للبيع لمواطني دولة الإمارات ، في عام 2017. ويقع مجمع "المريف" مدينة خليفة، وتحيط به متنزهات، ومساجد، وأكاديميات ومدارس تابعة للدار. وتم الانتهاء من التصاميم الأولية للمشروع، ومن المتوقع أن تنتهي المرحلة المتقدمة من التصميم قبل نهاية عام 2015. وسيتم تعيين مقاول المشروع في أبريل 2016.
أما  مشروع جزيرة "الناريل"، المجمع السكني الاستثنائي الذي يضم 148 فيلا في قلب مدينة أبوظبي والمخصص لمواطني دولة الإمارات، فمن المتوقع إنجازه في عام 2017. وتركز الدار حالياً على تطوير البنية التحتية للمشروع والمساحة العامة، والذين يعتبران في مرحلة متقدمة من التصميم، وذلك لضمان توفير تجهيزات متكاملة عندما  قوم أصحاب العقارات ببناء وحداتهم السكنية. وسيتم تعيين المقاول الرئيسي للمشروع قريباً، خاصة بعد ترسية عقد أعمال تمهيد الأرض والأعمال الرئيسية.

 

وتتبع الدار طريقة التركيز على وجهات للتطوير حيث أن أغلبية المشاريع قيد التطوير تتواجد في جزيرة ياس، شاطئ الراحة وشمس أبوظبي. وتمثل هذه المناطق مجتمعة 11 مليون متر مربع، وتصل مساحة المناطق المتوقع استخدامها نحو 5.9 مليون متر مربع.  وتمثل كل وجهة نوعاً متميزاً من المشاريع التي تقوم الدار بتطويرها، فمن المجمعات الحضرية في مشروع شمس أبوظبي إلى المجمعات السكنية العائلية الفاخرة في شاطئ الراحة، وتأتي مشروعات جزيرة ياس كإضافة نوعية لهذه الوجهات، حيث أصبحت وجهة عالمية رائدة في مجال الترفيه.
وقال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي للتطوير في الدار العقارية،: "نلاحظ زيادة ملحوظة في الطلب على الوحدات السكنية التي تتميز بجودة عالية، الأمر الذي  أدى إلى اختيار مناطق ومواقع معينة من الإمارة. ويتماشى هذا الأمر مع استراتيجية التطوير التي نتبعها في الدار العقارية، والتي تركز على تحسين  مستوى الوجهات التي يتزايد عليها الطلب والتي تحتاج تطويراً وتغييراً جذرياً. وتركز هذه الاستراتيجية على تقديم المشاريع المناسبة في المواقع المناسبة، وبأسعار مناسبة. ونتوقع إنجاز مشاريعنا التطويرية  في مواعيدها المحددة  وبأفضل معايير للجودة للعقارات السكنية في دولة الإمارات، وذلك ابتداء من عام 2017.