#أخبار عامة

ديسمبر 19 2023

تحميل

"الدار العقارية" تتعاون مع شركة "الباب الأصفر للطاقة" لإنتاج 34 ميجاوات
من الطاقة الشمسية عبر محفظة أصولها ومشاريعها العقارية في الإمارات العربية المتحدة

  • ستوفر هذه الشراكة، اعتباراً من عام 2024، طاقة نظيفة عبر 45 عقاراً تابعاً لشركة الدار على مدار 20 عاماً
  • هذه الخطوة ستسهم في تجنب 23,000 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عبر أصول الدار العقارية خلال العام الأول من هذا المشروع، مما سيدعم مستهدفات الدار في خطة صافي الانبعاثات الصفري
  • ستتم تجنب أكثر من 560 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون طوال فترة تنفيذ المشروع

أبوظبي، الإمارات، 19 ديسمبر 2023: أعلنت شركة الدار العقارية ("الدار") اليوم إبرام شراكة مع " الباب الأصفر للطاقة"، الشركة الرائدة المتخصصة في حلول الطاقة المستدامة، لإنتاج الطاقة الشمسية عبر 45 أصلاً عقارياً تابعاً لشركة الدار في  الإمارات العربية المتحدة ، وذلك تماشياً مع مستهدفات المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050 واستراتيجية أبوظبي لإدارة جانب الطلب وترشيد استخدام الطاقة 2030.

تم توقيع هذه الشراكة بين "الدار" و"الباب الأصفر للطاقة " على هامش فعاليات مؤتمر الأطراف "كوب 28"، بحضور كل من سلوى المفلحي، مديرة إدارة الاستدامة والمسؤولية المجتمعية المؤسسية لدى شركة "الدار"؛ وروري مكارثي، المدير التنفيذي للعمليات لدى شركة " الباب الأصفر للطاقة ".

وتحرص الدار بهذه الخطوة على تزويد مشاريعها العقارية بالطاقة النظيفة، كون ذلك ركيزةً أساسيةً ضمن خطتها لتحقيق صافي الانبعاثات الصفري، التي أعلنت عنها في شهر يناير الماضي لإزالة الكربون من أصولها وأعمالها بحلول العام 2050. وتدرك شركة "الدار" أن إحراز تقدم كبير في خفض انبعاثاتها الكربونية يتطلب تحولاً ناجحاً إلى الطاقة النظيفة من خلال تعزيز سُبل التعاون عبر مختلف القطاعات بموازاة الاستثمار المسؤول لتحقيق قيمة مستدامة على الأجل الطويل.

وبموجب هذه الشراكة، ستتولّى شركة "الباب الأصفر للطاقة" مسؤولية تمويل تصميم وتطوير وصيانة أنظمة توليد الطاقة الشمسية المستخدمة في 45 أصلاً من عقارات التجزئة والتعليم والضيافة التابعة للدار على مدار العشرين عاماً القادمة. وبالاعتماد على حلول الطاقة الشمسية الكهروضوئية المتواجدة على أسطح البنايات والمرائب والمساحات الأرضية، سيتم توليد 34 ميجاوات من الطاقة النظيفة، مما سيسهم في تحقيق وفورات في التكلفة ومن ثمّ رفع الكفاءة التشغيلية.

سيسهم مشروع التحوّل إلى الطاقة الشمسية، اعتباراً من 2024، في إزالة 23,000 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عبر أصول الدار العقارية خلال العام الأول من التنفيذ، مما سيترتب عليه خفض انبعاثات الدار من غازات الدفيئة ضمن النطاق 2 للطاقة المشترية للأصول بنسبة 12% وفقاً لخط أساس الشركة في عام 2022. وطوال فترة تنفيذ المشروع بأكمله، ستتم تجنب أكثر من 560 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وبشكل عام، سيرتفع متوسط اعتماد شركة الدار على الطاقة النظيفة بنسبة 12% عبر محفظة أصولها بالكامل، بينما ستسجّل مجموعة مختارة من عقاراتها ما يصل إلى 25%.

وفي هذه المناسبة، قالت سلوى المفلحي، مديرة إدارة الاستدامة والمسؤولية المجتمعية المؤسسية لدى شركة "الدار": "يواصل القطاع العقاري دوره المحوري في تمكين التحوّل إلى الطاقة النظيفة، بهدف ترسيخ أسس الاستدامة عبر مختلف المشاريع العقارية. وانطلاقاً من قناعتنا الراسخة بأهمية استخدام حلول الطاقة الشمسية، التي تُعد أحد أبرز المصادر الطبيعية الغنية بدولة الإمارات، عبر مشاريعنا المختلفة، فإن شراكتنا مع مؤسسة الباب الأصفر للطاقة تُعد خطوة مهمة لدعم تحوّلنا إلى الطاقة النظيفة وبالتالي تحقيق وفورات في تكاليف استهلاك الطاقة وتعميم استخدام تكنولوجيا الطاقة في دولة الإمارات. وتواصل شركة الدار إيجاد أفضل الطرق لإحراز تقدم ملموس عبر خطتها نحو تحقيق صافي الانبعاثات الصفري وتعزيز المبادرات المستدامة والخضراء عبر مشاريعها العقارية".

ومن جانبه، قال روري مكارثي، المدير التنفيذي للعمليات لدى شركة الباب الأصفر للطاقة: "نحن فخورون بشراكتنا مع الدار، التي جاءت على هامش فعاليات مؤتمر الأطراف ’كوب 28’، دعماً لمسيرتها نحو الاستدامة ولمساندتها في تحقيق أهدافها ضمن خطة صافي الانبعاثات الصفري. وقد تعاونت شركة الباب الأصفر للطاقة على مدار نحو عشر سنوات مع العديد من الشركات الرائدة بدولة الإمارات من أجل الحد من تكاليفها في استهلاك الطاقة ودعمها في ترجمة أهدافها المستدامة المنشودة، وكل ذلك دون الحاجة إلى أي اعتماد على استثمارات رأسمالية. وقد أظهر مؤتمر الأطراف ’كوب 28’ ترجمة فعلية لنوايا الشركات واهتماماً عالياً تجاه السلامة البيئية، وتؤكد شراكتنا اليوم مع الدار التزامنا بالتعاون مع مختلف الأطراف واتخاذ خطوات حاسمة من أجل إحداث أثر إيجابي".

وتماشياَ مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 الرامية إلى مضاعفة مساهمة الطاقة المتجددة بواقع ثلاثة أضعاف، تلتزم الدار بتوظيف حلول الطاقة المتجددة عبر مختلف مشاريعها، مثل المدينة المستدامة في جزيرة ياس، والتي سيتم تشغيلها بالطاقة النظيفة، بما في ذلك ألواح الطاقة الشمسية، والتي سيتم تركيبها في مرافق ومساحات صف السيارات داخل المشاريع السكنية التابعة للدار، مما سيسهم في خفض الانبعاثات الكربونية وترشيد استهلاك المياه والطاقة والحد من النفايات.