#الخيارات المميزة

ديسمبر 21 2023

الحياة المستدامة والخضراء في العام الجديد

مع دخولنا عام 2024، يعد هذا الوقت مثالياً لاتخاذ تدابير عملية نحو العيش المستدام، ومن خلال اتخاذ خطوات صغيرة نحو أسلوب حياة مستدامة يفيد صحتنا ومجتمعاتنا والبيئة، يمكننا المساهمة في خطوات ستحمي كوكبنا للأجيال القادمة، ولنعزز الوعي بأهمية الممارسات المستدامة في روتيننا اليومي، بدءاً من المنتجات التي نشتريها إلى الطاقة التي نستهلكها.

خطوات عملية للعيش المستدام

للعيش بطريقة أكثر استدامة، دعونا نتخذ خطوات عملية، إليك بعض الأفكار:

1. اختر الطاقة المتجددة والأجهزة الموفرة للطاقة

قم بالاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة التي تميز البيوت الخضراء، مثل: الألواح الشمسية، أو توربينات الرياح، واستبدل الأجهزة القديمة بطرز أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة؛ إذ تساهم هذه الخطوات في بيئة أنظف، وتقلل من فواتير الطاقة لديك، وتعزز من كفاءة عمل منزلك وأجهزته، فالخطوات الصغيرة نحو منزل أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، مثل: الأجهزة المرشدة للاستهلاك ومصادر الطاقة المتجددة، يمكن أن تحقق فوائد كبيرة.

2. اعتمد وسائل النقل الصديقة للبيئة

ابذل جهداً لتقليل اعتمادك على المركبات الشخصية، واختر وسائل النقل العام، وركوب الدراجات، والمشي، أو مشاركة السيارات متى أمكن؛ إذ تقلل وسائل النقل هذه من انبعاثات غازات الدفيئة، وتعزز الصحة البدنية، وتقلل من ازدحام المرور. كما تساعد وسائل النقل الصديقة للبيئة في تقليل التلوث الضوضائي وتحسين نوعية الهواء في المناطق الحضرية.

3. وفّر في استهلاك المياه

قم بتركيب أجهزة توفير المياه، مثل: رؤوس الدش المرشدة للاستهلاك، ورؤوس الصنابير المرشّدة في منزلك، وكن واعياً لاستخدام المياه في الأنشطة اليومية، مثل: غسل الأطباق، أو البستنة. كما يمثل توفير المياه مورداً حيوياً ويقلل من فواتير المرافق العامة لديك، ويمكن لتثقيف أفراد الأسرة حول توفير المياه أن يضاعف تأثيرك.

4. اختر مصادر غذائية مستدامة

اجعل أولويتك شراء الأطعمة المحلية الصنع، والأطعمة العضوية والقائمة على النباتات. فهذا يدعم المزارعين المحليين في تقليل البصمة الكربونية الناتجة عن نقل الأغذية لمسافات طويلة. والأنظمة الغذائية القائمة على النباتات لها تأثير بيئي أقل ويمكن أن تقدم أيضاً فوائد صحية. وزراعة طعامك بنفسك، حتى لو كان مجرد أعشاب على حافة نافذة، يمكن أن يقلل أكثر من بصمتك الكربونية.

5. ادعم الأعمال المحلية

تسوق في الشركات المحلية وأسواق المزارعين، فغالبًا ما تكون الشركات المحلية ذات بصمة كربونية أصغر مقارنة بالشركات الكبرى. من خلال دعمها، تساهم في اقتصاد منطقتك المحلية وتقلل من التأثيرات البيئية الناجمة عن الشحن والنقل، كما تقدم المؤسسات المحلية منتجات وخدمات فريدة تثري مجتمعك.

6. شارك في مشاريع الاستدامة البيئية

شارك أو ابدأ مشاريع مجتمعية، مثل: زراعة الأشجار والحدائق، أو تنظيف الأحياء؛ حيث تساعد هذه الأنشطة في تعزيز المجتمع، وتحسين البيئات المحلية، ورفع الوعي حول العيش المستدام. ويمكن أن يوفر الانخراط في مشاريع المجتمع شعوراً بالإنجاز، والانتماء إلى منطقتك.

7. استخدم المنتجات الصديقة للبيئة

اشترِ منتجات قابلة للتحلل البيولوجي، وغير سامة، وصديقة للبيئة للتنظيف والعناية الشخصية؛ إذ تكون هذه المنتجات أكثر أماناً لصحتك والبيئة، مما يقلل من كمية المواد الكيميائية الضارة التي تطلق في النظم البيئية لدينا. ويمكن أن يلهم التحول إلى المنتجات الصديقة للبيئة الآخرين في دائرتك لاتخاذ خيارات مماثلة، وواعية بيئياً.

8. ثقّف نفسك ومن حولك

ابق مطلعاً على القضايا البيئية وشارك معرفتك مع الأصدقاء والعائلة والمجتمع؛ فالتعليم هو أداة قوية لاتخاذ قرارات مستنيرة وإلهام الآخرين لاتخاذ خطوات حقيقية نحو الاستدامة. ويمكن أن يزيد الانضمام إلى ورش العمل أو الندوات البيئية من فهمك وقدرتك على إحداث تأثير إيجابي.

9. استخدم تكنولوجيا المنزل الذكي

استخدم أجهزة المنزل الذكية، مثل: أجهزة مراقبة الطاقة، والثيرموستات القابلة للبرمجة؛ لإدارة استخدام الطاقة في منزلك بكفاءة. توفر هذه التكنولوجيات ملاحظات فورية وتحكماً في استهلاك الطاقة، مما يؤدي إلى عيش أكثر استدامة. ويمكن أيضاً لتكنولوجيا المنزل الذكي أن تؤتمت المهام، مما يجعل الحفاظ على البيوت الصديقة للبيئة مهمة أسهل.

10. تصميم منزلك بشكل مستدام

إذا كنت من مشتري المنازل، فكر في تطبيق خطوات العيش المستدام؛ فعند تزيين أو تصميم منزل مستدام، اختر المواد المستدامة والتصاميم الصديقة للبيئة، وضع في اعتبارك كفاءة منزلك في استخدام الطاقة، وابحث عن طرق لاستخدام الضوء الطبيعي والتهوية؛ حيث يقلل تصميم المنزل المستدام من التأثير البيئي، ويخلق مساحة معيشية أكثر صحة. كما يمكن أن تساعد إضافة عناصر مثل النباتات الداخلية في تحسين جودة الهواء ومنح شعور بالرفاهية في المنزل.

11. التطوع من أجل القضايا البيئية

خصص وقتاً للمنظمات أو القضايا البيئية،  ومن الأفكار الجيدة للتطوع؛ تنظيف الشواطئ، وتثقيف الآخرين حول الاستدامة. ويساهم هذا الانخراط في حماية البيئة، ويثري نموك الشخصي، وفهمك للقضايا البيئية. كما أن التطوع طريقة رائعة للقاء أفراد يشاركونك شغفك في الحفاظ على البيئة.

12. ممارسة الاستهلاك الواعي

كن على دراية بعادات استهلاكك وتأثيرها البيئي، واختر المنتجات الضرورية والمستدامة التي لها أثر بيئي أدنى. كما يشجع الاستهلاك الواعي على أسلوب حياة مستدامة ويقلل من النفايات غير الضرورية، ويساعدك على تقدير وتثمين ممتلكاتك، مما يمنحك نمط حياة خضراء وأكثر رضا.

العيش المستدام في عام 2024

لنلتزم هذا العام باتخاذ خطوات عملية نحو حياة مستدامة تساهم في مستقبل أكثر صحة وخضرة؛ من خلال دمج ممارسات العيش البيئي، وتبني نمط حياة صديق للبيئة، ودمج عادات العيش الأخضر في روتيننا اليومي، يمكننا أن نحدث تأثيراً كبيراً على رفاهيتنا الشخصية وصحة كوكبنا.