#أخبار عامة

ديسمبر 18 2023

تحميل

"الدار" و"تدوير" و"نعمة" و"بوليغرين" في مشروع مشترك للقضاء على
نفايات المكبات والهدر الغذائي الناجمة عن الأصول المملوكة والمدارة لـ "الدار" في أبوظبي

 
  • يهدف المشروع المشترك لإطلاق "إيكولوب" كأول نموذج دائري من نوعه لجمع نفايات "الدار" وفرزها في أربع محطات نقل جديدة وتحويلها إلى موارد قيّمة في مجمع دائري جديد بأبوظبي
  • شراكة تهدف إلى تطبيق نموذج شركة بوليغرين " Just Go Zero" الذي نجح في تحويل 100% من النفايات البلدية الصلبة بما في ذلك الهدر الغذائي من مكب النفايات في جزيرة تيلوس اليونانية
  • ستتولى "تدوير" مسؤولية خدمات إدارة النفايات ضمن محفظة المشروع
  • ستدعم "نعمة" تحويل المجتمعات من خلال تبني إطار عمل "الحد من نفايات الغذاء وتحويلها عن مسار الطمر" - وهو نهج دائري شامل للحد من الهدر الغذائي – وترسيخ أسس الاستهلاك المسؤول والمستدام.
  • يهدف "إيكولوب" إلى إزالة نحو 32,500 طن من الانبعاثات ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي سنوياً
أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 18 ديسمبر 2023: أعلنت شركة الدار العقارية ("الدار") وتدوير ("شركة أبوظبي لإدارة النفايات") وشركة "بوليغرين" العالمية المتخصصة في حلول الاقتصاد الدائري عن مشروع مشترك لإطلاق "إيكولوب" كأول نموذج دائري من نوعه في المنطقة، والذي سيعمل على القضاء على نفايات المكبات الناجمة عن الأصول المملوكة والمدارة في محفظة "الدار" وتحويلها إلى موارد قيّمة.

تم التوقيع على المشروع المشترك على هامش مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ  (COP28)، بحضور سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، التي تعد الجهة المشرفة على المبادرة الوطنية للحد من فقد وهدر الغذاء "نعمة"، إلى جانب معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة ورئيسة اللجنة الوطنية لمبادرة "نعمة".

بهذه المناسبة، قالت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة ورئيسة اللجنة الوطنية لمبادرة "نعمة" : "تلتزم دولة الإمارات بإحداث تغيير ملموس لتقليل بصمتها الكربونية وبناء مستقبل مستدام. وفي إطار استضافة الدولة للدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف COP28، فإننا نعمل على تعزيز الوعي العام بشأن هدر الغذاء وبناء البنية التحتية اللازمة لدعم إنشاء مجتمعات أكثر استدامة. وستدعم "نعمة"، التي تأتي في طليعة المبادرات المستدامة، تحوّل المجتمعات وتبني إطار عمل " الحد من نفايات الغذاء وتحويلها عن مسار الطمر." وينسجم هذا الالتزام مع هدفنا المتمثل في بناء مجتمعات أكثر وعياً بسلامة البيئة. وفيما تسعى دولة الإمارات لتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050، نحن بحاجة إلى العمل معاً واتخاذ مبادرات مشتركة مثل ’إيكولوب‘، يمكن من خلالها حشد التعاون لإحداث تأثير كبير في العمل المناخي على نطاق عالمي".

تدعم هذه الشاكة استراتيجية "تدوير" الهادفة إلى تحويل 80% من نفايات المكبات في أبوظبي بحلول عام 2030، كما أنها تسهم في مساعي "الدار" للوفاء بالتزامها الذي أعلنت عنه في يناير 2023 لتحقيق صافي انبعاثات صفرية، وذلك في إطار المبادرة الاستراتيجية لدولة الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050.

وتأتي هذه الشراكة في وقت تنتج فيه أصول "الدار" سنوياً ما يقارب 70,000 طن من النفايات البلدية الصلبة، وتنفق ما بين 10 إلى 15 مليون درهم إماراتي سنوياً على أنشطة جمعها وإرسالها إلى مكبات النفايات، والتي ينجم عنها إطلاق ما يقدر بنحو 32,500 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي كل عام.

تعتمد مبادرة "إيكولوب" معايير الاقتصاد الدائري في تحويل جميع النفايات البلدية الصلبة بعيداً عن المكبّات لمعالجتها وتحويلها إلى منتجات ثانوية، والتي سيتم بيعها من خلال اتفاقيات شراء. وبموجب هذا النموذج الدائري الجديد، سيتم فرز النفايات في أربع محطات نقل جديدة، وتسليمها إلى المجمع الدائري الجديد الكائن في منطقة الغدير بأبوظبي. وتساعد عملية الفرز في تحديد مجموعة واسعة من منتجات النفايات التي يمكن إعادة تدويرها مثل البلاستيك والزجاج وتحويل النفايات الأخرى إلى طاقة، بالإضافة إلى معالجة الأخشاب والغاز الحيوي. ويدعم هذا المشروع استراتيجية إدارة النفايات في أبوظبي التي تنتهجها هيئة البيئة - أبوظبي.

وفي هذه المناسبة، قال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الدار العقارية: "تمثل إدارة النفايات تحدياً ليس فقط في قطاع العقارات، وإنما في جميع القطاعات الأخرى، وهو ما يضعنا جميعاً أمام المسؤولية لإعادة تصور ممارساتنا وتقليل بصمتنا البيئية. وتعد شراكة ’الدار‘ مع كل من ’تدوير‘ و’بوليغرين‘ بمثابة خطوة إضافية في طريقنا نحو الاقتصاد الدائري وتحقيق تطلعاتنا لنكون شركة خالية من النفايات. ويوفر مشروع ’إيكولوب‘ حلاً بديلاً ومبتكراً لمكبات النفايات في أبوظبي، ونأمل أن يرسي معياراً جديداً في الإدارة المستدامة للنفايات في دولة الإمارات وعموم المنطقة".

ومن جانبه، قال علي الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة "تدوير": "نتطلع إلى العمل عن كثب مع شركتي ’الدار‘ و’بوليغرين‘ في إطلاق مشروع ’إيكولوب‘ لتحويل نفايات أصول ’الدار‘ إلى موارد ذات قيمة. ويسهم بناء الشراكات مع الكيانات المحلية والدولية بدور محوري في بناء الاقتصاد الدائري، ويؤكد هذا التعاون على التزامنا بتحويل 80% من النفايات بعيداً عن المكبات في أبوظبي بحلول عام 2030، كما يسهم في تحقيق مساعينا لبناء مكانة ريادية عالمية في الإدارة المستدامة للنفايات".

بدوره، قال أثناسيوس بوليكرونوبولوس، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "بوليغرين": "تتشارك بوليغرين رؤية وقيم الابتكار والاقتصاد الدائري ذاتها مع ’الدار‘ و’تدوير‘. ومن خلال مشروعنا المشترك ’إيكولوب‘، سنعمل على إرساء نموذج دائري متكامل يحتذى به في إدارة الموارد على مستوى العالم".

وثمّن من جهته سعادة أحمد طالب الشامسي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات ونائب اللجنة الوطنية لمبادرة "نعمة"، الجهود التي تبذلها مؤسسات إماراتية مثل ’الدار‘ و’تدوير‘ في دعم المساعي الرامية إلى تحويل النفايات بما فيها نفايات الغذاء على نطاق واسع. وأضاف: "في كل عام، ينتهي المطاف بما قيمته حوالي 6 مليارات درهم من المواد الغذائية في مكبات النفايات. ومن خلال مبادرة ’نعمة‘، نتطلع إلى زيادة وعي المجتمع وتغيير الممارسات والسلوكيات للحد من هذه الظاهرة. ونحن متفائلون بمشروع إيكولوب وبما سيقدمه من فرص للتعاون مع المجتمع المحلي بهدف إحداث التغييرات اللازمة التي ستسهم في تقليل هدر الغذاء وتسريع تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي للحد من فقد وهدر الغذاء بنسبة 50% بحلول العام 2030".

يأتي إطلاق مشروع "إيكولوب" امتداداً للنجاح السابق الذي حققته شركة "بوليغرين" في اليونان من خلال نموذجها "Just Go Zero" الذي يجمع الشركات والحكومات المحلية والمجتمعات معاً للعمل من أجل عالم خالٍ من النفايات. وفي يوليو 2023، أصبحت تيلوس أول جزيرة في العالم تحصل على معيار الاعتماد الأوروبي الصادر عن منظمة القضاء على النفايات في أوروبا (ZWE) وأكاديمية القضاء على النفايات (MiZA). ونجح النموذج في تحويل 100% من النفايات البلدية الصلبة في الجزيرة، مما أدى إلى إغلاق مكب النفايات. وفي الوقت الحاضر، يبلغ معدل إعادة التدوير في الجزيرة حوالي 90%.